التخطي إلى المحتوى

أوضحت مجلة “واشنطن منْشور”، اليوم يوم الخميس، نقلا عن براد سميث، رئيس مايكروسوفت، كلامه إن المنشأة التجارية لن تبيع تقنية التعرف على الوجه لإدارات أجهزة الأمن حتى ينتج ذلك تشريع اتحادي يضبط ويرتب استعمال تلك التقنية.

وتجيء تلك المستجدات عن نمط التعرف على الوجه من “واشنطن منْشور” في اليوم التالي ليوم غد من إشعار علني مؤسسة أمازون تعليقها استعمال قوات الأمن لبرنامجها المخصص بالتعرف على الوجه لبرهة عام ليتوقف بهذا نشاط تجاري لها ما دام دافعت عنه بوقت تزايدت فيه الاحتجاجات على شدة أجهزة الأمن في مواجهة الملونين.

وأشعل مصرع جورج فلويد وهو رهن احتجاز قوات الأمن الشهر السابق المخاوف من استعمال تقنية التعرف على الوجه بأسلوب ظالم مقابل المحتجين.

وتحدث توفي كاجل، المحامي في تحالف الحريات المدنية الأميركي “حينما يرفض صانعو تكنولوجية الرصد تلك بيعها لأنها خطيرة جدا، لن يكون بوسع المشرعين إنكار التهديدات المحدقة بحقوقنا وحرياتنا”.

ونظام التعرف على الوجوه هو تكنولوجية قادرة وبطراز أتوماتيك على تحديد أو التيقن من فرد حاضر في صورة رقمية أو إطار مقطع مرئي مأخوذ من مشهد مرئي.

وثمة الكثير من الأساليب العاملة بها أنظمة التعرف على الوجه، غير أنها على العموم تعمل على مضاهاة سمات الوجه المختارة مع الوجوه المخزنة في نطاق قاعدة معلومات.

المصدر:  سكاي نيوز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *