علوم وتكنولوجيا

عالم أمريكي يتكلم عن قياس قاع خندق ماريانا

قياس عمق خندق ماريانا

تتم ديفيد ساندويل، عالم المحيطات الأمريكي، عن ميزة دراسة الأعماق، ويتخيل أنه من النافع توحيد المعلومات التي نالها العلماء عن قعر خندق ماريانا.

وصرح في إشعار لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، معلقا على غوص الجهاز التابع لدولة روسيا “فيتياز” إلى قاع 10028 مترا داخل حدود منطقة خندق ماريانا، “العدد الكبير من السفن المزودة بجهاز تحديد أصل الصخب زارت ذلك الموضع. وسيكون من الأمثل توحيد نتائج جميع القياسات، ولكني لم ألحظ ذاك”. وأزاد، “بحسب معلوماتي، لم يتبدل مؤشر قعر الخندق بدرجة صار خارج حواجز الخطأ المسموح به”.

ووفقا له، تبقى هذه اللحظة طريقتان لقياس القاع، تختلفان من إذ المبدأ ودرجة الدقة. أولا، هو الصخب وقياس الزمان الضروري لوصول الموجات الصوتية إلى العمق وانعكاسها، “في تلك الظرف، من الأساسي ايضاًً قياس سرعة الصوت. لأن ذاك المؤشر من الممكن أن يكون العلة الممكن للخطأ”.

وصرح “الأسلوب والكيفية الأدق هي قياس الكبس على العمق. وفي تلك الوضعية ينبغي تحديد غزارة الماء في العمود الواصل بين الجهاز وسطح الماء، وكذلك قياس نفوذ الجاذبية فيما يتعلق للقاع”. مضيفا أنه بصرف النظر عن سهولة ارتكاب خطا في كلتا الطريقتين، وإذا لم ترتكب أخطاء، فإن نسبة الخطأ في قياس القاع لا تزيد عن عشرة أمتار.

 

ويقال أن خندق ماريانا اكتشف عام 1875 من قبل بعثة إنجليزية أطلقت أعلاه اسم “الهاوية تشالنجر”. ويقع الخندق في غرب المحيط الهادئ ويشبه مظهره الحرف V وينبسط مسافة 1340 كلم. وقد بينت جميع القياسات التي أجريت أن عمقه أكثر من 11 1000 كيلومتر.

 

المصدر: نوفوستي

السابق
فنانة فرنسية قد تلعب دورا في عمل سينمائي روسي عن الشاعر يسينين
التالي
سيتم وضع البث المباشر قبل بداية المبارة