أخبار الرياضة

أتالانتا يتعادل مع يوفنتوس.. وإنتر يسقط بأربعة أهداف في مواجهة نابولي بمنافسات الدوري الإيطالي

اشتعل ماراثون المسابقة على التأهّل لبطولة بطولة دوري أبطال أوروبا الساحرة المستديرة في مونديال منافسات الدوري الإيطالي.

اشتعلت المسابقى في رياضة كرة القدم بين فرق أتالانتا وإنتر وميلان، حيث تأجّل أعلن النقاب عن هُوية الفريقين اللذين سيرافقان يوفنتوس ونابولي في المنافسة القارية للموسم الآتي إلى الفترة الأخيرة للبطولة المحلية.

 

وتعادل أتالانتا 1/1 مع مضيفه يوفنتوس (المتوج باللقب ذلك الموسم)، في حين انهزم إنتر ربع في مواجهة مضيفه نابولي

وفاز ميلان 2/صفر على ضيفه فروسينوني.

وأسفرت بقية الماتشات التي جرت اليوم في الفترة نفسها عن انتصار إمبولي على ضيفه تورينو 4/1

وبارما على ضيفه فيورنتينا 1/صفر، في حين تعادل كييفو مع ضيفه سامبدوريا بلا غايات.

 

وبينما دام يوفنتوس في المقدمة بمخزون 90 نقطة، بفارق 11 نقطة كاملة في مواجهة أكثر قربا ملاحقيه نابولي، ارتقى أتالانتا للمركز الثالث

بمخزون 66 نقطة، متفوقًا بفارق المواجهات المباشرة على إنتر، صاحب الترتيب الرابع المتساوي معه بنفس المخزون من النقاط، في حين احتل ميلان الترتيب الخامس بمخزون 65 نقطة.

وتشهد الفترة الأخيرة مجابهات قتالية ليست بالسهلة للفرق الثلاثة، حيث يتقابل أتالانتا مع ضيفه ساسولو

في حين يجابه إنتر ضيفه إمبولي، الذي يصارع بهدف المكث، ويخرج ميلان لملاقاة مضيفه سبال.

 

وعلى أرض ملعب (أليانز ستاديوم) في مدينة تورينو الإيطالية، خيّم التعادل الإيجابي 1/1 على اجتماع يوفنتوس وضيفه أتالانتا.

وتقدم جوسيب إيليشيتش لمصلحة أتالانتا في الدقيقة 33، قبل أن يتعادل البديل الكرواتي ماريو ماندزوكيتش ليوفنتوس في الدقيقة 80.

 

وحل ماندزوكيتش بديلًا للنجم المخضرم أندريا بارزالي، الذي دخَل ماتشه الأخيرة علي ملعب يوفنتوس

بعد أن قرر إكمال مسيرته مع كرة القدم بنهاية الموسم الجاري.

مثلما كانت تلك هي الماتش الأخيرة لماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس داخل موطن الفريق، بعد أن قرر ختام مشواره مع الفريق الذي يعرف بإسم(السيدة العجوز) عقب انصرام الموسم.

وأنهى يوفنتوس الماتش بعشرة لاعبين بعد طرد لاعبه فيديريكو بيرنارديسكي في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب تعويضًا

من المفقود للشوط الثاني.

وعلى أرض ملعب (سان باولو) تلقّى إنتر فقدان مذلة 1/4 في مواجهة مضيفه نابولي، ليستكمل نتائجه المخيبة

بعد أن اكتفى بتحقيق فوز وحيد أثناء ماتشاته الخمس الأخيرة في المسابقة الرياضية.

وافتتح بيوتر زيلينيسكي الالتحاق لنابولي في الدقيقة 16، ثم استكمل درايس ميرتينز المبتغى الثاني في الدقيقة 61

وأحرز فابيان رويز الهدفين الثالث والرابع لأصحاب الأرض في الدقيقتين 71 و78.

وتكفّل ماورو إيكاردي بتسجيل مقصد إنتر الأوحد في الدقيقة 81 من شوطة عقوبة وعلى أرض ملعب سان سيرو أنجز ميلان

مكسبًا ثمينًا 2/صفر على ضيفه فروسينوني، صاحب الترتيب قبل الأخير، الذي تيقن هبوطه لدوري الدرجة الثانية سبق.

وعجز الفريقان عن هز الشباك أثناء نصف المباراة الأول الذي اختتم بالتعادل من دون مقاصد.

وفي نصف المباراة الثاني، أنجز كريستوف بياتيك المقصد الأول لميلان في الدقيقة 57، في حين تكفّل سوسو

بتسجيل المبتغى الثاني للفريق اللومباردي في الدقيقة 66.

ويسعى ميلان للتواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في مركز بطولة الدوري الإيطالي، المؤهلة لمنافسة بطولة دوري الأبطال

التي توج بها الفريق في سبع مناسبات.

وأنعش إمبولي آماله في تجنب الانخافض لدوري الدرجة الثانية، إثر مكسبه العظيم 4/1 على ضيفه تورينو.

وازداد مخزون إمبولي، الذي أحرز مكسبه الثالث على التتالي، إلى 38 نقطة في الترتيب السابع عشر (الرابع من القاع)

مبتعدًا بفارق نقطة وحيدة في مواجهة جنوا، الذي تقهقر للمركز الثامن عشر (أولى مراكز الانخافض)

في المقابل، تجمّد مخزون تورينو نحو 60 نقطة في الترتيب السابع.

 

وافتتح أفري أكوا الاشتراك لإمبولي في الدقيقة 27، قبل أن يتعادل ياجو فالكي لتورينو في الدقيقة 56.

ولم يهنأ تورينو بتعادله عديدًا، بعد أن أعاد كريستيان ديل أوكرو الريادة لإمبولي في الدقيقة 65

في حين استكمل جيوفاني دي لورينزو وفرانشيسكو كابوتو الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 70 و88.

وبات يتعين على إمبولي الفوز على مضيفه إنتر في الفترة الأخيرة، التي ستجرى في الأسبوع الآتي

لتفادي الانخافض رسميًّا، دون البصر لنتيجة ماتش جنوا مع مضيفه فيورنتينا في الجولة نفسها.

 

من جهته، ضمن فريق بارما المكث رسميًّا في المنافسة، بعد انتصاره الثمين 1/صفر على ضيفه فيورنتينا.

ورفع بارما رصيده إلى 41 نقطة في الترتيب الثاني عشر، في حين تبطل مخزون فيورنتينا نحو 40 نقطة في الترتيب الخامس عشر.

وتقمص ماتيو سكوزاريلا دور المسابقة الرياضية في الماتش، بعد أن سجّل مقصد الاجتماع الأوحد في الدقيقة 80

وخيم التعادل السلبي ماتش كييفو وضيفه سامبدوريا في مرة سابقة اليوم.

وفشل سامبدوريا في تسخير قلة التواجد العددي بصفوف كييفو في إلحاق المقاصد

حيث اضطر الفريق المضيف للعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 40 عقب طرد فيديريكو باربا.

ورفع سامبدوريا رصيده إلى 50 نقطة في الترتيب التاسع مثلما رفع كييفو رصيده إلى 16 نقطة في الترتيب العشرين الأخير.

 

وقد كان يوفنتوس قد حسم التتويج بلقب بطولة الدوري لذلك الموسم للمرة الثامنة على التكرار

في الوقت الذي كان كييفو وفروسينوني قد هبطا رسميًّا للدرجة الثانية.

 

المصدر: عاجل

السابق
دراسة تحذِّر الرجال من الإنجاب في أعقاب الـ35 وتحدد العمر المناسب
التالي
بداية تطبيق “نظام حديث” للمرة الأولى في المملكة السعودية