ثقافة وفنون

فنان العرب محمد عبده ينزل ألبومه الجديد “يا غافية قومي” في القاهرة 

محمد عبده ينزل البومة الجدية على تطبيق ديزر الرقمي دقة عالية ومشاهدة ممتعة.

ويأتي الألبوم من إنتاج روتانا للصوتيات والمرئيات، ويضم 12 أغنية من ألحان الموسيقار

د.طلال، وإشراف خالد أبو منذر، منها 4 أغنيات من كلمات الأمير بدر بن عبد المحسن، وهي:

“أنا سمعت اسمك، مريت، أبيك، يا غافية قومي، والتي حملت عنوان الألبوم”،

بالإضافة إلى مجموعة من الأغاني التي تنوعت ألحانها من الموسيقار طلال،

وجاءت 4 أغنيات من كلمات الشاعر دايم السيف، وهي “كتبت لك خط، تضحك معي، تساوت، أستطيع”.
ومن كلمات الشاعر فايق عبد الجليل جاءت أغنية بعنوان “أنا من أكون”،

وللشاعر فهد عفت أغنية حملت عنوان “وين الدليل”، وكان للشاعر نزار قباني

نصيبٌ من الألبوم بأغنية “أحلى خبر”، بالإضافة لأغنية “تذكرين”،

وهي من كلمات الشاعر سعودي.
ويحظى ألبوم فنان العرب “يا غافية قومي” بمفارقة فنية تتمثل في أن الفنان محمد عبده

جدَّد تغنيه بكلمات الشاعر الراحل نزار قباني، إذ طرح العام الماضي ألبومًا غنائيًّا حمل عنوان “عمري نهر”،

من ألحان الموسيقار د.طلال، وتزيَّن بـ10 أعمال غنائية منها أغنية “وفي المقهى”،

وهي إحدى قصائد نزار، وفي الألبوم الجديد يعاود “فنان العرب” التغني بقصيدة نزار قباني

في أغنية “أحلى خبر”.
ويتميز الألبوم بتقارب الأسماء الشعرية التي كتبت له أعماله الغنائية الجديدة في ألبومه السابق

“عمري نهر”، وهذه المرة يأتي تعاون الشاعر “دايم السيف” بـ4 أعمال متنوعة،

بعد عدة أعمال ناجحة كانت قد جمعتهما في الساحة الفنية في ظل مسيرة محمد عبده الفنية.
وشارك في التوزيع الموسيقي للأغاني كلٌّ من يحيى الموجي، وجدي فؤاد،

وحسام كامل، ومصطفى أبو شفة، ومصطفى عبد النبي.
علاقة وطيدة فنيًّا تجمع الملحن والموسيقار طلال مع فنان العرب محمد عبده،

لا سيَّما في الـ6 أعوام الأخيرة، حيث جمعهما ألبوم غنائي، كما تعاون طلال مع “فنان العرب”

مؤخرًا في 3 ألبومات، منها ألبوم “رماد المصابيح” عام 2017، وألبوم “عالي السكوت”

الذي طُرِحَ عام 2016، وكذلك ألبوم “بلعن عليها الحب” الذي طُرِح في عام 2013،

ليتجدد التعاون بينهما في ألبوم “عمري نهر”، ليكون مُجمَل التعاون بينهما في 6 أعوام ماضية

أكثر من 40 عملاً غنائيًّا في 5 ألبومات، آخرها ألبوم “يا غافية قومي” 2019.
وتشير المصادر إلى أن “فنان العرب” محمد عبده يستعد لحفل دار الأوبرا المصرية بالعاصمة القاهرة،

في نهاية إبريل الجاري، ليدشن بذلك ألبومه، في حين تحتفي دار الأوبرا المصرية في القاهرة

سنويًّا بالملحن الموسيقار الدكتور طلال، نظير عطائه الفني الكبير الذي أثرى به الساحة الفنية العربية

طوال ما يقارب 4 عقود، بتقديم أجمل الألحان للأغنية العربية عامةً،

والسعودية بشكل خاص، مما أسهم في تطوير الذائقة الموسيقية، وخلق هُوية خاصة للأغنية السعودية.

 

السابق
أميرة الفن المصري شرين عبد الوهاب تعتزل الغناء نهائيًّا وشقيقها يكشف لنا سبب اعتزالها  
التالي
تفاصيل مشروع ولي العهد السعودي بن سلمان “سند الزواج” لدعم الشاب السعودي