عربي ودولي

مصر : الأمن المصري يفرض تنظيم جنازة لمرسي بحضور أولاده وزوجته فقط

الأمن المصري يفرض تنظيم جنازة لمرسي بحضور أولاده وزوجته فقط

شددت شركة “عدالة” لحقوق وكرامة البشر -ومقرها سويسرا- أن الأمن المصري يفرض على عائلة الرئيس المصري المنفصل الراحل محمد مرسي،

ترتيب مأتم بحضور أولاده وزوجته لاغير.
وقالت المنظمة في تصريح لها على صفحتها على فيسبوك إن الأمن المصري سيلزم العائلة بدفن جثمان مرسي

في مقابر مدينة نصر في شرق العاصمة القاهرة.

وأكد مراسل الجزيرة نت محمد العربي هذا الخبر، وقال إن الأمن رفض طلب العائلة دفنه في محل مولده في قرية العدوة بمحافظة الشرقية

تطبيقا لوصية سابقة منه.

وأوضح المراسل أن مقبرة مدينة نصر مدفون بها ثلاثة من المرشدين السابقين لجماعة الإخوان المسلمين وهم محمد حامد أبو النصر ومصطفى مشهور ومحمد مهدي عاكف.

وتنادى مصريون عبر منصات ووسائل الاتصال الاجتماعي إلى أداء صلاة الغائب على الرئيس المتوفي محمد مرسي عقب صلاتي المغرب والعشاء.

وأدى مصلون صلاة الغائب على الرئيس المتوفي في زوايا “مساجد ضئيلة”، وجرى الشأن دون إشعار علني خوفاً من ملاحقة قوات الأمن للمصلين،

بحسب بعض هؤلاء المصلين.

وتحدث مسؤولون في مساجد تابعة لوزارة الأوقاف أنهم تلقوا إرشادات شفهية فورية من رؤسائهم بالوزارة، يشددون فيها على عدم إقامة صلاة الغائب على الرئيس المتوفي.

وأكد المسؤولون على مقيمي المناسك في المساجد بضرورة إغلاق أبواب المساجد بعد كل صلاة،

وهي التعليمات الدائمة للمساجد التابعة للأوقاف، التي ينفذها مقيمو الشعائر حرفياً خوفاً من العقاب الوظيفي.

وأعلن التلفزيون المعترف به رسميا المصري مساء الاثنين وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي

خلال حضوره جلسة محاكمته، وصرح إن مرسي تعرض لنوبة فقدان وعي عقب جلسة المحاكمة توفي على إثرها.

وقالت مصادر إعلامية إن “مرسي تحدث في مواجهة المحكمة لمدة 20 دقيقة، وانفعل ثم أغشي عليه، ونقل إلى المركز صحي حيث مات”.

ونقلت تلك المصادر أنه عقب رفع الجلسة، أصيب مرسي بنوبة إغماء لقي حتفه بسببها، وقد تم نقل الجثمان إلى المشفى، ويجري اتخاذ الأفعال الضرورية.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة

السابق
وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري الماضي، خلال جلسة محاكمته
التالي
النيابة العامة المصرية تكشف ملابسات وفاة الرئيس السابق محمد مرسي